كأنك يا غزواني زَيْدُونِيُّ القول…

كأنك يا غزواني زَيْدُونِيُّ القول…

تشكيل الحكومة الجديدة واصرار غزواني على خلوها من قادة الحزب الحاكم (دعاة المامورية الثالثة، اللهم الا خمسة وزراء) شكل صدمة بارزة لدى الاغلبية الداعمة لولد عبد العزيز؛ممثلة في الاغلبية البرلمانية؛ (جناح الخرشيين والصهيبيين…)، الامر الذي يصدقه اجتماع بدا ليلة البارحة بعد اعلان تشكلة الحكومة، في منزل قصي عن العاصمة، وفي وقت متاخر من اليل، عقد الاجتماع بعض النواب والوزراء المحسوبين على عزيز ( 6 وزراء، و6 نواب) الامر الذي يطرح الانتباه هل هو للتاسيس لمرحلة ما؟ قد تكون حجب الثقة بصفة مفاجية عن حكومة غزواني؛ لان الحزب الحاكم بدا يتحرك ضده للعلن، وقد لوح بذلك احد (روبورتات عزيز في البرلمان منذ ايام)… ام ان الامر استباق لعملية حل الحزب المرتقبة من غزواني من اجل فرض واقع ما؟ فماهي اذن السناريوهات التي يعكف حلف “ام عمرو” و”جماعة القمقم” على تنفيذها؟ هل سيتقبلها الشعب الموريتاني وتنجح لعبة”اخبطها ايلاه انردهان”التي يريدها “ثعلب القمقم رقم ١” الذي توارى عن الانظار وورط الرييس غزواني وكان لسان حال هذا الاخير زيدوني القول:

اثَرْتَ هزَبْرَ الشرى اذ ربَضْ**ونبهته اذ هدا واغتمضْ

وما زلتَ تبسطُ مسترسلا**اليه يدا البَغْيِ إذا انقبضْ

حذارِ حذارِ فان الكريمٍ** اذا سِيمَ خَسْفًا أبَى فامتَعَضْ

فانَّ سكونَ الشجاع النهـوـــ**سِ ليس بمانعه أن يَعَضْ.

الكاتب الصحفي: حناني ولد حناني

المدير الناشر لموقع اصداء الاخباري

hanani Mohamed Lemin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *