مالي: اجراءات حكومية وحوار وطني على الابوب…

مالي: اجراءات حكومية وحوار وطني على الابوب…

ألقى الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا امس الثلثاء 16 أبريل خطابا متلفزا، وكان الخطاب قد طال انتظاره بعد مذبحة أوغوساجو ، وسط مالي في أواخر الشهر الماضي، والمظاهرات الشعبية الضخمة التي تلت ذلك، كما إضراب المعلمين ، والنزاعات العرقية…
وبعد اسابيع من الاحتقان الشعبي ضد الحكومة، أصدر الرئيس المالي أمس هذه الاجراءات الملموسة لاحتواء التذمر الحاصل وهي :

1- التعهد بقمع جميع”الميليشيات” المتطرفة.
2- تكثيف التواجد العسكري من الجنود في وسط مالي ودعم الشركاء مثل قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (مينسما) و القوة العسكرية الفرنسية “برخان”.
3- تدابير اجتماعية لصالح السكان:
ومنها ان الحكومة قامت بتحويل ائتماني قدره 12 مليار فرنك أفريقي إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية كجزء من خطة الأمان المتكامل للمناطق الوسطى” وكذلك من اجل تأمين رواتب المعلمين المضربين، وهذه النقطة كانت حجر العثرة في المفاوضات التي جرت بين الحكومة والمعلمين في هذا الاطار، ونتيجة لاضراب المعلمين تعطلت بعض المدارس وغاب تلاميذها.
ايضا في المجال الاجتماعي دايما صرح الرئيس بانشاء صندوق تدخل بقيمة مليار فرنك أفريقي، لدعم المواطنين المحتاجين والمتضررين من انعدام الامن والفقر.
4- تعهد باجراء اصلاحات دستورية وتنظيم حوار وطني شامل في الفترة من 23 إلى 28 أبريل الجاري.

م. RFI، ترجمة أصداء.

hanani Mohamed Lemin

موقـع" أصـداء" الإخبـاري يرى المهنية والحياد، والمصداقية طريقه. تجاهل