في أزمة صراع الجنرالات يفتقد الجنرال ولد بيده وعسكريته النادرة…

في أزمة  صراع الجنرالات يفتقد الجنرال ولد بيده وعسكريته النادرة…


في أوج التصادم بين رفيقي الدرب في السياسة والحكم، محمد ولد عبد العزيز وفخامة الرئيس ولد الغزواني يفتقد الدور المحوري للعسكري المخضرم الجنرال محمد ولد الشيخ ولد بيده، الرجل الشجاع الذي لعب دورا بارزا في إفشال انقلاب ولد عبد العزيز على ولد الشيخ عبد الله؛ غير أن غالبية الضباط وافقوا عليه ومن تلك اللحظة بدأ التهميش للجنرال ولد بيده الذي يشهد القاصي على أنه صاحب مبادئ لا يعرف النفاق ولا التملق وتدخُّله حينها لعدم إهانة العقيد عبد الرحمن ولد ببكر (قائد الأركان سابقا) دليل واضح على أن الرجل من طينة الكبار ولا يخشى ألاعيبَ ولد عبد العزيز وزمرته وحماقاتهم الغير محسوبة العواقب…
بعد الإنقلاب على سيدي ولد الشيخ عبد الله عُيّنَ ولد بيده مستشارا لقائد الأركان حينها (ولد الغزواني)وبعد ذلك كُلّفَ بتنسيق عملية (فنتلوك) الإفريقية الأمريكية وكانت عملية مناورات عسكرية رائعة ونالت إعجاب الولايات المتحدة، فحصل ولد بيده بعدها على تكوين لمدة سنة في المدرسة العسكرية الأمريكية كتقدير لجهوده وصرامته وتكوينه العسكري الرائع…
ولكن من اللافت للإنتباه أن فخامة الرئيس غزواني ربما نسي تلك التضحيات من هذا الجنرال الرائع الذي يعتبر رمزا من رموز المؤسسة العسكرية في إفريقيا نظرا لكونه الجنرال الوحيد بموريتانيا الذي تخرج من مدرستين حربيتين(في فرنسا وآمريكا) ويتكلم ثلاث لغات بجدارة ولا تزال سنه في أوج العطاء…
ومن البديهي والمتوقع؛ بل من الواجب الأخلاقي أن يُرى دور هذا الجنرال بارزا في السلطة ولو كان من بين قادة الأركان حاليا لما وقع بإذن الله تعالى ما وقع من استفزار سياسي لحكم فخامة الرئيس ولد الغزواني؛فهل يتذكر غزواني كفاءة وشجاعة ولد بيده وينصفه في قادم الأيام، الله أعلم.
بقلم حناني ولد حناني.
المدير الناشر لموقع”أصداء”الإخباري

hanani Mohamed Lemin

موقـع" أصـداء" الإخبـاري يرى المهنية والحياد، والمصداقية طريقه. تجاهل